صراع الإستراتيجيات في سوريا

النظام السياسي في مواجهة الثورة

د.ثائر أبو صالح، كاتب وباحث سياسي، الجولان السوري المحتل

إضغط هنا لقراءة البحث

تجاوزت الثورة السورية عامها الثاني ولم تستطع، حتى الآن، أن تحسم المعركة لصالحها،  وبالمقابل لم يستطع أيضاً النظام السياسي في سوريا، ورغم ما يمتلكه من ترسانة حربية، أن يكسر شوكة المعارضة المسلحة.ولكن واضح أن استمرار هذا الصراع مؤلم ومكلف جداً للشعب السوري، فنحصي يومياً الشهداء بالمئات من الجانبين المتصارعين،هذا ناهيك عن التدمير الهائل للبنية التحتية للدولة السورية،  والأخطر من ذلك كله هو تمزيق النسيج الاجتماعي السوري والمتمثل بالتعصب والانكفاء نحو الطائفية  والتي تهدد بشرخ كبير داخل المجتمع ، والذي ستكون له لا شك تداعيات كبيرة على المشهد الوطني السوري وقد يمتد إلى الواقع الإقليمي.(1)

سأحاول في هذه الدراسة أن أتتبع صراع الإستراتيجيات بين النظام السياسي السوري من جهة وبين الثورة السورية من جهة أخرى في مراحل تطوره المختلفة. وسأتبنى في هذا السياق بعض المفاهيم النظرية لنظرية المباريات أو الألعاب (Theory Of Games)  دون الخوض في تفاصيلها فهذه الدراسة لا تهدف إلى دراسة نظرية المباريات وإنما إلى استعارة بعض المفاهيم منها لتوظيفها في فهم الصراع القائم في سوريا، وسأحاول من خلالها تتبع هذا الصراع على مستويات ثلاثة: مستوى النظام الدولي، مستوى النظام الإقليمي والمستوى الوطني السوري، وذلك بهدف الوصول إلى فهم المراحل التي مر بها هذا الصراع وأفاق تطوره مستقبلاً. ومن أجل ذلك قمت بتقسيم هذه الدراسة إلى مدخل نظري، أوجز فيه أهم المفاهيم وأدوات البحث، التي سأستعملها في دراسة الواقع الدولي والإقليمي والوطني السوري. ثم سأقوم بمحاولة تحليل الأحداث على المستويات الثلاثة التي ذكرتها وصولاً إلى الاستنتاجات والعبر الممكنة.

 إضغط هنا لقراءة بقية البحث بصيغة PDF

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Syrian Center for Political & Strategic Studies
Address: 1718 M Street NW, Suite 116, Washington DC, 20036-4504, USA
Tel: 1-202-738-1202      E-mail: info@scpss.org