زيادة: وضع جدول زمني لمقررات جنيف 2 لإجبار الأسد على التنفيذ

أورينت نت – خاص

أكد المعارض السوري رضوان زيادة على ضرورة التركيز على وضع “جدول زمني” لمقررات مؤتمر جنيف2 وإلا فإنه على المجتمع الدولي أن يفكر بحلول أخرى لإجبار الأسد على الالتزام بمقررات جنيف 1 والانصياع لقرارات مجلس الأمن الدولي، وقال “زيادة” خلال مداخلة له على شاشة “أورينت نيوز”: لا أتوقع تغييراً في خطاب الأسد ولكن التحدي يمكن أن يكون في انعكاس ذلك داخل غرفة المفاوضات”. وتطرق “زيادة” إلى التغطية الإعلامية الغربية التي أجمعت على سلبية خطاب وزير خارجية النظام وليد المعلم في افتتاح أعمال المؤتمر أمس، في حين رأى كلمة رئيس الائتلاف السوري المعارض أحمد الجربا متوازنة وكان خطابه “موفقاً بالعموم”.

وحول “الصور المسربة” التي وثقت مقتل 11 ألف سوري في سجون النظام تحت التعذيب ونشرتها وكالة أنباء الأناضول، وإمكانية استخدامها كورقة ضغط في المؤتمر كأدلة دامغة لإدانة النظام وإثبات ارتكابه جرائم ضد الإنسانية، قال “زيادة”: “الأدلة كافية لإدانة النظام منذ فترة بعيدة وليست المشكلة في قوة وحجم الأدلة، بل تكمن المشكلة في عدم وجود محاكم محلية أو إقليمية أو دولية تحاكم الأسد على تلك الجرائم”.

من جهته حذّر ضيف الإستديو المحلل السياسي خالد مصطفى من تنازل وفد المعارضة السورية عن ثوابت الثورة في مؤتمر جنيف2، وقال: “إن كل من يتنازل عن مبادئ الثورة سوف يحاسب في محاكم ثورية سورية”. وأكد “مصطفى” أن الائتلاف لم يذهب إلى “جنيف2” إلا بعد أن تأكد من وثيقة بين موسكو وواشنطن تؤكد قبولهما بيان جنيف1 كأساس لمفاوضات جنيف2 وتشكيل هيئة حكم انتقالية بدون الأسد، وقال إن من يحكم سوريا حالياً ليس بشار الأسد بل قاسم سليماني رئيس الحرس الثوري الإيراني.

وتحدث الصحفي والمحلل السياسي اللبناني مصطفى فحص عن فشل النظام بتسويق نفسه في جنيف2 وتوقع أن تبدأ روسيا بحملة دفاعية عن النظام والتسويق له, واعتبر ما يحصل في جنيف2 هو انتصار للمعارضة حيث تظهر مؤشرات تدل على أن المجتمع الدولي سيتحرك لحماية الشعب السوري. وتوقع “فحص” عدم تنفيذ إيران لبند واحد من البنود المتوقع الاتفاق عليها في جنيف 2, وأكد أن كلا الطرفين (المعارضة والنظام) متمسك بمواقفهم, وأشاد بكلمة الافتتاحية لبريطانيا حيال ذكرها صور المعتقلين وفضيحة النظام في تعذيب المعتقلين في السجون, وتحدث عن ملل للأوريبيين بدأ يطفو على السطح بسبب عدم جدية أمريكيا في تعاطيها مع الشأن السوري, وأضاف أنه يوجد تخبط في مواقف النظام وعدم اكتراثه بالمواقف الدولية حيث لو طالبت روسيا من الأسد بالرحيل فهو لن ينصاع لمطالبهم.

22/1/2014

رابط المصدر : http://www.orient-news.net/?page=news_show&id=7359

Syrian Center for Political & Strategic Studies
Address: 1718 M Street NW, Suite 116, Washington DC, 20036-4504, USA
Tel: 1-202-738-1202      E-mail: info@scpss.org