كيف ولدت فكرة مؤتمر «أصدقاء الشعب السوري»؟ ولماذا أخفق؟

كيف ولدت فكرة مؤتمر «أصدقاء الشعب السوري»؟ ولماذا أخفق؟

رضوان زيادة

المصدر: الحياة، الثلاثاء 19 مارس 2013

دائماً كان يقال عندما تطول الأزمات السياسية تتعقد الحلول، وهذا ينطبق تماماً على الثورة السورية، فالثورة التي انطلقت من درعا مطالبة بإسقاط النظام ثم امتدت إلى كل المدن والمحافظات السورية تدخل عامها الثالث من دون أية استجابة من قبل الأسد للمطالب الشعبية، بل إنه يعيش في عالمه الخاص وازداد شراسة مع استخدام كل أنواع الأسلحة الثقيلة بما فيها البالستية المصنفة كأسلحة دمار شامل واستخدام الطيران الحربي لقصف المناطق المدنية المحررة التي خرجت من تحت سيطرته.

وفوق ذلك يترك سورية على بركان من الحقد والانتقام والكراهية بعد أن كانت الثورة السورية نجحت في خلق شعور توحيدي بين كل مكونات الشعب السوري بشكل لا مثيل له، لكن سورية اليوم بسبب جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية المرتكبة من قبل قوات الأسد تكاد تكون على حافة حرب أهلية حيث تمعن الأجهزة الأمنية التابعة للنظام في التحريض الطائفي والمناطقي بقصد تفتيت وحدة السوريين وتأليبهم ضد بعضهم البعض بما يضمن استمرار النظام وهو ما أصبح من المستحيلات.

وأمام التفوق النوعي بين قدرات جيش الأسد الذي يتلقى الدعم والسلاح من إيران وروسيا وقدرات «الجيش السوري الحر» أصبح من الواضح أن لا إمكانية لأي حوار مع الأسد وأصبح الخيار الوحيد أمام السوريين هو دعم «الجيش الحر» ومعاضدته بالتدخل الدولي عبر ضربات جوية مستهدفة أو فرض حظر جوي جزئي يمنع الأسد من استخدام سلاح الطيران من أجل قلب توازن القوى لصالح الثورة السورية.

لكن فرض كل هذه الإجراءات يحتاج إلى غطاء قانوني دولي عبر مجلس الأمن، غير أن هذا المجلس وبعد مرور أكثر من عامين كان عاجزاً تماماً عن إصدار قرار واحد حتى لإدانة العنف المستمر الذي تقوم به الحكومة السورية حيث استخدمت روسيا الفيتو مرتين خلال أقل من عام من أجل حماية النظام السوري، وبذلك أصبح من الضروري التفكير في الخيارات الأخرى التي يجب اتباعها من أجل حماية الشعب السوري، عبر بناء تحالف دولي يكون إطاراً دولياً للتدخل من خارج إطار مجلس الأمن وهو ما جرى في حالات مشابهة في كوريا في الخمسينات من القرن الماضي أو في البوسنة والهرسك في التسعينات حيث كان مجلس الأمن عاجزاً تماماً عن اتخاذ القرارات الخاصة بحماية المدنيين بسبب الفيتو الروسي أو السوفياتي سابقاً، ولذلك أتت فكرة تأسيس ما أطلق عليه «أصدقاء الشعب السوري». كانت الفكرة تراود المعارضة منذ بداية الثورة وقد أثرتها في كل لقاءاتي الرسمية مع المسؤولين الأميركيين والأوروبيين خلال فترة وجودي في «المجلس الوطني» السوري، لكن كانت الولايات المتحدة تقول إن إنشاء تحالف في تلك الفترة قد يفزع روسيا التي تتذرع دوماً وتقول بأن الغرب يريد أن يكرر في سورية ما عمله في ليبيا ولذلك يجب أن لا نعطي حججاً إضافية لروسيا في موقفها الرافض في مجلس الأمن.

استمر الأسد في حربه الدموية ضد الشعب السوري واستمر مجلس الأمن في انقسامه، ومع اجتماعه الثاني من أجل الموافقة على مشروع القرار الأميركي الأوروبي تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة في كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١١ بناء على طلب جامعة الدول العربية كانت لنا اجتماعات مع المندوبين الدائمين في مجلس الأمن وبخاصة الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا، وكان التهديد باستخدام الفيتو مجدداً من قبل روسيا ماثلاً في كل الاجتماعات الماراتونية التي عقدناها، ولذلك كان السؤال: ما هي البدائل؟ وهل يعقل أن يترك المجتمع الدولي السوريين وحدهم ولمصيرهم؟ وهنا طرحت فكرة التحالف الدولي مجدداً عبر تأسيس ما يسمى «مجموعة أصدقاء الشعب السوري» بهدف جعله بديلاً عن مجلس الأمن المعطل بسبب الفيتو الروسي. وهنا كانت فكرتي أن تكون المعارضة السورية ممثلة بـ «المجلس الوطني» على المستوى الرسمي وليس كما كان في مجموعة الاتصال من أجل ليبيا حيث لا حضور للمجلس الانتقالي الليبي، وهو ما يعتبر تعزيزاً لشرعية المعارضة وعزلاً تاماً للأسد وفعلاً راقت الفكرة للدول الغربية وأعلن عن اللقاء مباشرة من قبل الرئيس الفرنسي ثم مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة سوزان رايس.

عقد المؤتمر الأول لأصدقاء الشعب السوري في تونس في شهر شباط (فبراير)  2013 بعد استخدام الفيتو الروسي في مجلس الأمن حيث شارك ممثلون عن أكثر من ست وخمسين دولة على مستوى وزراء الخارجية، وتركز على تقديم المساعدات الإنسانية الضرورية للشعب السوري بعد منعها من قبل نظام الأسد وعصاباته، ولكن بسبب غياب أجندة واضحة محددة للمؤتمر فإن الآمال المعقودة عليه لم تكن بحجم التوقعات، ولذلك توجهت الأنظار إلى المؤتمر الثاني الذي عقد في إسطنبول والذي كان الأمل منه أن يشكل نقطة انطلاق وتحول في الأزمة السورية عبر تحقيق التدخل الدولي الضروري لإنقاذ الشعب السوري عبر فرض المناطق الآمنة وهو ما أعلن رئيس الوزراء التركي أن الحكومة التركية تدرسه، فإذا اتخذ قرار على مستوى دول أصدقاء الشعب السوري فإن ذلك سوف يعطي غطاء للتحرك الدولي ضد الأسد ويشجع الحكومة التركية على تطبيق المناطق الآمنة وحمايتها على طول الحدود التركية السورية داخل الأراضي السورية، وهو مطلب طالما طالب الثوار به وأصبح يشكل أولوية لحماية «الجيش السوري الحر» وتشجيع المزيد من الانشقاقات داخل جيش الأسد.

لكن ذلك لم يحصل بسبب غياب الإرادة الدولية وأهمها الموقف الأميركي الذي ثبت على مدى أكثر من عام ونصف على فكرة زيادة المساعدات الإنسانية وتشديد العقوبات. بعد ذلك تكرر المؤتمر في فرنسا ثم المغرب وبعدها في إيطاليا من دون أن تخرج أية قرارات ذات معنى ومع غياب تام للآليات التنفيذية التي تحول القرارات إلى أفعال، وهو ما أفقده مصداقيته في عيون السوريين الذين لم يجدوا فيه سوى مهرجان خطابي للتأييد المعنوي لا أكثر، مقابل ما يشهدونه يومياً من تصعيد النظام في استخدام الأسلحة الثقيلة ضدهم وقتلهم بالمئات يومياً، ولذلك يجب أن يعود هذا المؤتمر إلى الهدف الأساسي الذي أسس من أجله وهو التدخل الدولي لحماية المدنيين السوريين. فليس السوريون اليوم بحاجة إلى مزيد من بيانات التأييد والتعاطف والدموع.

رابط المصدر: http://alhayat.com/OpinionsDetails/494223

 

Syrian Center for Political & Strategic Studies
Address: 1718 M Street NW, Suite 116, Washington DC, 20036-4504, USA
Tel: 1-202-738-1202      E-mail: info@scpss.org